الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ملخص حول الدولة العثمانية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشمعة البيضاء
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 46
تاريخ التسجيل : 09/08/2012
الجنس : انثى
علم دولتي :
تعاليق : الجزائر
المزاج : جيد


مُساهمةموضوع: ملخص حول الدولة العثمانية   الأحد 12 أغسطس - 14:19

ملخص حول الدولة العثمانية


قيام الحكم العثماني في الجزائر:
خضعت الجزائر منذ العقد الثاني من القرن السادس عشر الميلادي /العاشر الهجري جزئيا ثم كليا إلى الحكم العثماني واستمر ذلك إلى سنة1830م تاريخ بداية الاحتلال الفرنسي للجزائر.ولكن كيف كانت بداية الوجود العثماني؟ و ما هي الأطوار التي مر بها حكم العثمانيين للجزائر؟

بداية الوجود العثماني في الجزائر:
لما كان الإسبان يغزون الشواطئ الجزائرية في مطلع القرن العاشر الهجري السادس عشر الميلادي،كانت طلائع غزاة البحر العثمانيين،ممثلة في الأخوة بربروس(1)عروج و خير الدين و إسحاق، و في آخرين ،قد وصلوا إلى الحوض الغربي للمتوسط،و أخذت تجوب عرضه جيئة و ذهابا، ملحقين بالسفن و الشواطئ المسيحية خسائر كبيرة ،متخذا من الموانئ التونسية التي أذن لهم السلطان الحفصي أبو عبد الله محمد،باستعمالها مقابل دفع الخمس من الغنائم و شروط أخرى)2(، منطلقا لها ،فذاع صيتهم، و انتشرت أخبار بطولاتهم في الغزو البحري، فتوجهت إليهم أنظار المجاهدين الجزائريين، و في مقدمتهم أبو العباس أحمد بن القاضي الزواوي الذي لما رأى قوة شوكة النصارى الكفار، و انتشار في المغرب، و ضعف المسلمون عن مقاومتهم،كاتب الترك،و عرفهم عزة هذه البلاد، لما يسمع من شدة الأتراك في المعارك،و نجدتهم في الحروب و المضايق ،وإرهابهم للكفرة فقصد بحسن نية، أن يرفعوا من عزة الإسلام ما انخفض،و يقووا من أمره ما ضعف،و قال : إن بلادنا بقيت لك ولأخيك أوللذئب ،فأقبل الترك نحوه مسرعين، و جعل هو يخص الناس على اتباعهم، و الانخراط في سلكهم ،و السمع و الطاعة لأميرهم عروج التركماني، الذي هو الباي فيهم ،فدخل الترك الجزائر و تلمسان.و من هذا النص يستخلص أن تدخل أوائل العثمانيين في الجزائر،كان استجابة لطلب الجزائريين، ونجدة لهم، و مشاركة في الدفاع عن بلادهم،و تحرير ما وقع منها تحت الاحتلال الإسباني.و لكن عروج و جماعته من الأتراك،وغيرهم قبل أن يدخلوا إلى الجزائر أو إلى تلمسان، قاموا في سنة918 /1512م بمحاولة لتحرير بجاية،لم تكلل بالنجاح، و فيها فقد عروج ذراعه. و لما شفي من إصابته و جدد بناء قوته خلال سنة 919/1513م، هاجم في السنة التالية)920/1514م(بجاية مرة أخرى، و لما باءت محاولته بالفشل، توجه الى بلدة جيجل، التي استولى عليها الجنويون بقيادة أندرى دوريا في سنة 919/1513م، لتحريرها بالتعاون مع أهاليها و سكان المنطقة المجاورة لها و ابن القاضي المذكور. و قد تمكن عروج من القضاء على حصن الجنويون، و تحرير البلدة التي أصبحت منذ ئد قاعدة له.و منها وجه هدية ثمينة إلى السلطان العثماني سليم الأول .وبذلك ابتدأت الصلة الرسمية مع العثمانين،و النفوذ العثماني في الجزائر .

توسع نفوذ العثمانيين:
شرع عروج و خير الدين ثم من تلاهما في توسيع نفوذ العثمانيين في الجزائر انطلاقا من جيجل أول حاضرة لهم في الجزائر ، ثم من مدينة الجزائر ثاني المدن التي خضعت لهم. فعروج لم يلبث في جيجل مدة طويلة حيث تلقى دعوة من أهالي مدينة الجزائر، و أميرهم سالم التومي في سنة922ه/1516م لتخليصهم من الحامية الإسبانية، التي كانت تضايقهم ،وتشل حركتهم، وتحول دون ممارستهم للغزو البحري ،فاستجاب لطلبهم، و هاجم الحصن الإسباني، بعد أن استولى على بلدة شرشال المجاورة، و لكن مدفعيته لم تستطع التأثير على الحصن القوى على أنه لم يكن يبعد عن المدينة بأكثر من100م، و أنه ظل يقصفه ثلاثة أسابيع.ولكن العلاقة بينه و بين سالم التومي لم تلبث أن ساءت بعد فشل هذا الأخير في القضاء على الحصن الإسباني. و تمكن عروج من قتله بعد أن استمال اليه العديد من أعيان المدينة بالهدايا و أعلن نفسه حاكما على الجزائر ثم تمكن من إحباط مؤامرة حاكها ضده بعض أهالي المدينة مع عرب المنطقة المجاورة (عرب متيجة، الموالين لسالم التومي) فأذعن سكانها.ولكن الإسبان لم يرتاحوا إلى الوضع الجديد في المدينة، فجهزوا حملة ضخمة في نفس السنة 922ه/1516 مللقضاء على خطر عروج قبل استفحاله،و إعادة الإمارة إلى ابن سالم التومي، كانت تتألف من8000مقابل نقلتهم80سفينة، بقيادة دييجو دوفيرا، ولكن تلك الحماة باءت بالفشل أمام خطط عروج الهجومية، التي مكنته من القضاء على3000ممن نزلوا إلى الأرض ، وأسر400منهم. و تضافرت العاصفة معه، فقضت على معظم قطع الأسطول بمن فيها غرقا في البحر.وساعد هذا الانتصار الباهر الذي حققه عروج و جماعته ، بالتعاون أيضا مع سكان المدينة و عرب المنطقة المجاورة، على استقرار الأمر لحاكم الجزائر الجديد، و على مد نفوذه إلى مدن أخرى، ساحلية و داخلية، في مقاطعة الجزائر و خارجها، كدلس، و المدية،و مليانة، و غيرها. ثم توجهت أنظاره إلى الغرب الجزائري للقضاء على الحكام الزيانيين فيه، الموالين للإسبان، كسلطان تنس و سلطان تلمسان.و قد تمكن من الانتصار على قوات سلطان تنس الكبيرة ،في المعركة التي جرت بين الطرفين على مقربة من نهر الشلف، في صيف 923/1517م و ذلك بفضل السلاح الناري الذي كان بحوزة قواته،و الذي لا مثيل له لدى قوات سلطان تنس، فاضطر هذا الأخير إلى الفرار إلى قاعدة ملكه.و لما وجد نفسه ملاحقا فر منها إلى أقصى الجنوب الجزائري، فدخلها عروج ثم تقدم إلي تلمسان،حيث كان السلطان أبو حمو الزياني الثالث الموالي للإسبان قد اغتصب الملك من ابن أخيه أبي زيان وأودعه السجن، و ذلك بعد أن تلقى دعوة من بعض أعيان تلمسان يرجونه فيها المسير إلى مدينتهم لتخليصهم من أبي حمو ، و إعادة أبي زيان الى الملك و تمكن عروج من تحقيق النصر على ابي حمو في المعركة التي دارت بين الطرفين، ففر هذا الأخير إلي فاس ثم إلى وهران، و من هذه الأخيرة توجه الى بلاط ملك إسبانيا شارل الأول،لطلب عونه.و دخل عروج تلمسان في رمضان 923/سبتمبر1517م، و استحوذ على الملك فيها، و قتل أبازيان بعد أن أعاد له الملك بضعة أيام و كذلك كل أفراد الأسرة المالكة إلا من فر منهم ،و المتعاطفين معهم من التلمسانيين و ذلك حسما لمؤامراتهم ثم جد في توطيد سلطته في المدينة ،و تحصينها .و كان قد أقام و هو في طريقه إلى تلمسان ـ حامية في قلعة بني راشد،التي تتوسط الطريق بين تلمسان و مدينة الجزائر لتأمين خط الرجعة إلى هذه الأخيرة ووصول الإمدادات إليه منها أو من الجزائر أسند قيادة تلك الحامية إلى أخيه إسحاق.و سعى إلى إقامة تحالف دفاعي و هجومي بينه و بين سلطان فاس محمد البرتغالي الوطاسي ضد النصارى،العدو المشترك،فرحب هذا الأخير بالعرض ووافق عليه.و بهذه الخطوات اطمأن عروج، و بقي في مدينة تلمسان الداخلية.

التدخل الإسباني في تلمسان و القضاء على عروج:
لم ينظر الإسبان بعين الارتياح إلى النجاحات التي حققها الإخوة بربروس و الخطوات الكبيرة التي خطوها في طريق توحيد أجزاء الجزائر تحت سلطتهم،لأن خطرهم المتزايد سوف لا يتوقف عند تهديد مراكزهم على ساحل المغرب الكبير و على شواطئ إسبانيا نفسها و لذلك فقد كان رد فعلهم التدخل السريع الى جانب السلطان المخلوع أبي حمو الثالث، فقطعوا أولا خط الرجعة إلى الجزائر، بقضائهم على حامية قلعة بني راشد بما في ذلك إسحاق شقيق عروج وخيرالدين، ثم حاصروا عروج في تلمسان.و كان هذا الأخير يأمل في وصول المدد إليه من حليفه السلطان الوطاسي، و لما طال انتظاره حاول الفرار في اتجاه الغرب مع القليل من الأتراك الذين بقوا و الإسبان أدركوا بعد معركة عنيفة من القضاء عليه و على رفاقه في ماي1518وفي بني يزناسن. و أعاد الإسبان الملك في تلمسان إلى أبي حمو الثالث الذي قبل أن يدفع ضريبة سنوية لهم مقدارها12000دوكاتو12من الخيلو6من إناث الصقور، كعلامة عن التبعية .وبمقتل عروج وأخيه إسحاق و القوات التي كانت معهما،تعرض الوجود العثماني إلى هزة قوية كادت تقضي عليه ،و تقلصت من جديد أرجاء الدولة التي أخد عروج في إنشائها بعودة ابي حمو إلى مملكة تلمسان و حميدة العبد إلى تنس .

إنطواء الجزائر تحت لواء الدولة العثمانية:
بويع خير الدين في مدينة الجزائر، خلفا لأخيه عروج،فشرع فورا في الإستعداد لمواجهة حملة إسبانية متوقعة، قد يشترك فيها حليفهم ملك تلمسان.و لم تكن توقعاته وهمية، إذ تحركت في صيف سنة1518م/924، أي بعد شهور قليلة من مقتل أخويه عروج واسحاق، بقيادة نائب ملك صقلية، هيجو دومنكاد للقضاء على البقية من مدينة الجزائر، و أعوز قائد الحملة إلى سلطان تلمسان للتحرك بقواته إلى مدينة الجزائر، و لكن الجزائريين بقيادة خير الدين تمكنوا من القضاء على الحملة الإسبانية قبل أن يصل هذا الأخير، و لم يسلم من القتل أو الأسر أو الغرق في البحر إلا العدد القليل و في أعقاب هذا النصر الباهر،عزم خير الدين الرحيل إلى إقليم الروم،و ترك مدينة الجزائر للجزائريين و من ينتخبونهم منهم.و جمع أهل الجزائر كلهم وأعيانها.

بالتوفيق للجميع
monkey

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الـجـنـرال
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 70
تاريخ التسجيل : 06/08/2012
الجنس : ذكر
العمر : 26
علم دولتي :
الموقع : فلسطين
تعاليق : كـالـبـحـر أنـا ~أتـحـمـل وأصـبـر وأتـقـبـل الـكـثـيـريـن ~
ولــكــن حــتــمــا ســيــعــصــف جـــــوي وتــغــضــب أمــــوآجـــي //ّ~
المزاج : رايق


مُساهمةموضوع: رد: ملخص حول الدولة العثمانية   الجمعة 17 أغسطس - 1:05

امر من صفحاتك وأقف أمامكـ .. صامت..

من جمال ما أراه

حسن أبداعكـ وصياغتكـ المتقنة ...

فأنا لست ألا نقطة من بحور أبداعاتـكـ

وبوووح قلمكـ نثر ما قد يجول في الأنفس دون استشعااار

هزززز الوجدان وتزلزلت البقايا الراكده منذ العصور .....

لكـ مني كل التقدير علي جمالية طرحكـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشمعة البيضاء
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 46
تاريخ التسجيل : 09/08/2012
الجنس : انثى
علم دولتي :
تعاليق : الجزائر
المزاج : جيد


مُساهمةموضوع: رد: ملخص حول الدولة العثمانية   الجمعة 17 أغسطس - 16:08

مشكور اخي ردك نور صفحتي bom
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ملخص حول الدولة العثمانية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتديات التعليم :: التعليم الثانوي :: السنة الأولى ثانوي-
انتقل الى: